نواب وأحزاب وشخصيات وهيئات نقابية وشعبية يستنكرون تعرض قوى الأمن الداخلي للنائب أسامة سعد

تاريخ الإضافة الإثنين 14 تشرين الأول 2019 - 9:14 ص

        



 توافد ممثلو أحزاب الجنوب وفاعليات سياسية وشخصيات نقابية واجتماعية وثقافية إلى مكتب الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد في صيدا، مستنكرين ما تعرض له اليوم من قبل قوى الأمن الداخلي التي منعته من الوصول إلى احتفال تدشين المقر الجديد لقوى الأمن في مدينة صيدا.

كما تلقى سعد اتصالات للغاية ذاتها من قبل وزراء ونواب وشخصيات. كما صدرت بيانات عديدة تندد بسلوك قوى الأمن الداخلي وتعبر عن الوقوف إلى جانب سعد. وقد طالب الجميع وزيرة الداخلية بالاعتذار من النائب سعد، وبمحاسبة الضباط المسؤولين عن التعرض له. كما اعتبروا أن التعرض للنائب سعد هو تعرض لممثل عن مدينة صيدا والشعب اللبناني ولمجلس النواب. ودعوا مجلس النواب إلى اتخاذ الموقف الملائم الذي يكفل كرامة نواب الأمة.

ومن بين زوار سعد ممثلو الأحزاب ومن بينهم وفد من الحزب الديمقراطي الشعبي ، والشيخ زيد ضاهر والحاج أحمد جبيلي عن حزب الله، ووفد منظمة العمل الشيوعي، ورئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود، الشيخ حسام العيلاني، الشيخ محي الدين عنتر، العميد ممدوح صعب، رجل الأعمال محمد زيدان، نائب رئيس غرفة الصناعة والتجارة والزراعة في صيدا والجنوب عمر دندشلي، والسيد محمود دندشلي، وفد من صوت الناس، مخاتير صيدا ومن بينهم: خالد السن، خالد السكافي، نعمان عفارة، بلال زيتوني، ومحمد بعاصيري، وفد من اللجنة الشعبية في حي ساحة القدس، ووفود شعبية ونقابية من صيدا والجوار .

كما تلقى النائب أسامة سعد سلسلة من الاتصالات المستنكرة لسلوك قوى الأمن الداخلي والمتضامنة معه، ومن بين المتصلين: الرئيس إميل لحود، الوزير سليم جريصاتي، النائب إبراهيم عازار، النائب جميل السيد، النائب بلال عبد الله، النائب السابق أمل أبوزيد، مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان، أمين عام الحزب الشيوعي اللبناني حنا غريب، الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي معن بشور، المحامي حسن بيان رئيس حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي، الدكتور توفيق الحكيم (حزب النجادة)، رئيس حركة الناصريين المستقلين – المرابطون العميد مصطفى حمدان، مهدي حرقوص رئيس حركة التلاقي والتواصل، ماري الدبس من الحزب الشيوعي، وفد من منظمة العمل الشيوعي برئاسة محمد مروة ، محمد صفا رئيس مركز الخيام للتأهيل ولجنة المتابعة للأسرى المعتقلين، الدكتور بشارة الأسمر رئيس الاتحاد العمالي العام السابق، السيدة إلهام بكداش من ندوة العمل الوطني، محمد مركيز من الحراك المدني، الصحافي طلال سلمان، الصحافي إبراهيم عوض نائب رئيس المجلس الوطني للاعلام، رئيس تيار الفجر الحاج عبد الله الترياقي، الصحافي أحمد الغربي، المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، العميد الركن ممدوح صعب، حمزة منصور رئيس لجنة الأساتذة المتعاقدين الثانويين، فرج الله دياب مختار القنيطرة، الحاج أحمد النداف، السيد معين أبوظهر، المختار محمد بعاصيري، المحامي عبد الحليم الزين، وغيرها من الاتصالات المتضامنة.

كما صدر عدد كبير من البيانات المتضامنة نذكر منها: بيان لرئيس بلدية صيدا السابق الدكتور عبد الرحمن البزري، بيان للحزب الشيوعي اللبناني، بيان للحزب الديمقراطي الشعبي، بيان صادر عن لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية، بيان للجماعة الإسلامية ، بيان للشيخ صهيب حبلي، بيان صادر عن تيار الفجر، بيان للأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي معن بشور، بيان صادر عن حركة التلاقي والتواصل، بيان عن حزب الاتحاد، بيان صادر عن المفتي أحمد نصار ، بيان صادر عن موظفي مستشفى صيدا الحكومي، بيان صادر عن الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان، بيان صادر عن المنتدى الثقافي الاجتماعي في الزهراني، بيان صادر عن التكتل الداعم للمقاومة، بيان صادر عن رئيس الحركة الإصلاحية اللبنانية الأستاذ رائد الصايغ، بيان صادر عن قيادة فرع الجنوب في حزب البعث العربي الاشتراكي، بيان صادر عن أمين عام التنظيم الناصري - الإتحاد الإشتراكي العربي منير الصياد، بيان صادر عن تجار صيدا.