الأزمة مع "الأونروا" مستمرةٌ

تاريخ الإضافة الثلاثاء 1 آذار 2016 - 8:03 ص    عدد الزيارات 2027

        



تستمر فعاليات الاحتجاجات الفلسطينية ضد القرارات التي اتخذتها "الأونروا" على وتيرتها العالية، حيث تم يوم الاثنين إغلاق مكاتب الوكالة في عين الحلوة  وصيدا ومرآب  الباصات الرئيسىي  في محلة سهل  الصباغ   في المدينة، وذلك حتى تتراجع عن قراراتها.
وعقدت "خلية الازمة الفلسطينية" اجتماعا وأصدرت بيانا أكدت فيه على "استمرارها بعملها بالزخم نفسه، والتزامها وتمسكها بسقف مطالب شعبنا كلها من دون أي تراجع أو تخفيف لوتيرة تحركاتها حتى تتحقق كل المطالب المتعلقة بالاستشفاء والطبابة والتعليم والاغاثة وملف مخيم نهر البارد ومساعدات  النازحين من مخيمات سوريا.
وكشفت  اللجنة "ان العرض الذي تقدمت به إدارة الأونروا الأخير بخصوص الاستشفاء ( صندوق الإستشفاء التكميلي ) مرفوضٌ رفضاً قاطعاً لأنه يلتف على مطالبنا ولا يحققها، ولا يعتبر إلغاءً للقرار السابق.
ودعت "خلية الأزمة" إلى "عدم الالتفات إلى الإشاعات التي تهدف إلى تشتيت وتمزيق الموقف الفلسطيني الموحد. وإن خلية الأزمة تعتبر تحركاتها تاتي في إطار "معركة سياسية ومطلبية طويلة الأمد مع الأونروا". وأكدت "على ضرورة التحلي بالوعي الكبير، والصبر، والنفس الطويل، والانضباطية العالية من قبل كل أبناء شعبنا، على وعدٍ أن يكون برنامج الأسبوع القادم اكثر تصعيداً كالعادة، حتى نحقق مطالبنا كافة 

 

محمد صالح - السفير