المواطن تحت تأثير تهديد بحيرة القرعون اما بالتلوث او بفيضان الليطاني

تاريخ الإضافة الثلاثاء 5 آذار 2019 - 9:36 ص    عدد الزيارات 373

        



 يقع المواطن المقيم اما بالقرب من بحيرة القرعون في البقاع الغربي او في محيط مجرى نهر الليطاني تحت تاثير وضغط مباشرين من البحيرة بفعل نسبة التلوث المرتفعة في مياهها واما بفعل فيضان مجرى الليطاني في حال فتح قنوات تصريف مياه بحيرة القرعون التي فاضت عن حدها بفعل المتساقطات من الامطار والثلوج هذا العام.

وانطلاقا مما تقدم وتحسبا لاي طارىء مفاجىء اصدرت مؤسسة مياه لبنان الجنوبي بيانا الى المواطنين جاء فيه : يهم مؤسسة مياه لبنان الجنوبي أن تحيط المشتركين المستفيدين من محطاتها الواقعة على نهر الليطاني (الحوض الأدنى) بأنها ستضطر آسفة الى وقف الضخ من كافة منشآتها على النهر وذلك بسبب فيضان بحيرة القرعون على الحوض الأدنى لنهر الليطاني.

اضاف البيان : وحيث أن الفحوصات الرسمية الصادرة عن المؤسسات المعنية كانت ولا تزال تؤكد وجود تلوث عالي النسبة في مياه البحيرة وبالتالي من المحتمل انتقال هذه النسب العالية الى مجرى نهر الليطاني، مما يحتم على المؤسسة وحرصاً على صحة وسلامة المواطنين وبانتظار التأكد من جودة ونوعية المياه وقف الضخ للمشتركين حتى اجراء الفحوصات المخبرية اللازمة ودراستها من قبل الخبراء والمختصين في المؤسسة.(انتهى البيان).

احذروا الليطاني

في المقابل وجه رئيس مجلس إدارة المصلحة الوطنية لنهر الليطاني الدكتور سامي علوية كتبا الى محافظي الجنوب والنبطية والبقاع، شدد فيه على "ضرورة توخي الحذر والابتعاد عن مجرى وحرم نهر الليطاني في الحوض الأدنى، بسبب مفيض بحيرة القرعون وتصريف نهر الليطاني، ابتداء من مطلع الاسبوع الحالي.

وأشارت المصلحة، في بيان لها أنه "بسبب غزارة المتساقطات وارتفاع منسوب المياه في بحيرة القرعون، وخروج المياه من مفيض بحيرة القرعون ابتداء من يوم الاثنين الواقع فيه 4 آذار 2019، فإن كامل تصريف نهر الليطاني في الحوض الأعلى سيتدفق في مجراه الطبيعي في الحوض الأسفل ومن المتوقع ان يزيد تصريف المياه الفائضة عن 100 م3 في الثانية، اضافة الى كميات المياه الوافدة من الينابيع والروافد على امتداد الحوض الأدنى".

واضاف البيان: "لذلك وحفاظا على السلامة العامة ورفعا للمسؤولية تعلن المصلحة الوطنية لنهر الليطاني عن ضرورة توخي الحذر والابتعاد عن مجرى وحرم نهر الليطاني في الحوض الأدنى، ابتداء من يوم الاثنين الواقع فيه 4 آذار 2019، بسبب مفيض بحيرة القرعون وتصريف نهر الليطاني الى المجرى في الحوض الأدنى، لا سيما في المناطق المتوقع أن تكون عرضة للفيضانات المدرجة كالآتي: عين أبو عبد الله، ارزاي، بدياس، فرون، الحلوسية، الجزيرة، كفرصير، مزرعة طور سمحات، مزرعة اليهودية، قعقعية الجسر، صير الغربية، طيرفلسيه، زرارية، القاسمية".

كما شدد البيان على "وجوب رفع التعديات والسدود من مجرى نهر الليطاني خاصة في المناطق الساحلية حيث يضيق مجرى النهر بسبب المنشآت والاستراحات والمعوقات التي تعترضه".

مفيض بحيرة القرعون

وكانت "المصلحة الوطنية لنهر الليطاني" قد أعلنت في بيان سابق صادر عنها: "انها قبل موسم المتساقطات اتخذت اجراء بتخفيض مخزون البحيرة الى ٢٣ مليون متر مكعب، من خلال استثمار المياه في انتاج الطاقة الكهرومائية، وذلك لتحسين نوعية المياه مع توقع زيادة المتساقطات ورفع التعديات."

واوضحت المصلحة في بيانها : "انه بفعل المتساقطات بدأت تتغير المياه في بحيرة القرعون بفعل التصريف من مفيضها عند بلوغ مخزونها اكثر من ٢٢٠ مليون متر مكعب."

وشددت المصلحة :" ان مفيض بحيرة القرعون يشكل بداية لتحسن نوعية المياه ويشكل كارثة فقط للمتعهدين الحالمين بإجراء تجارب باللبنانيين بتنظيف البحيرة بملايين الدولارات".

واكدت المصلحة "ان تدفق المياه في مجرى النهر يحتم التعاون من قبل المعنيين لمعالجة مشكلة التعديات، بدل الهروب من المشكلة وطلب حصرها بمناطق البقاع والحوض الاعلى، وبدل التسويق للمتعهدين الراغبين في جني الارباح من خلال التجارب في بحيرة القرعون ."

 



المصدر: الاتجاه