بري : تهديدات نتنياهو ليست إعلامية وألف باء الرد يتلخص بتأليف الحكومة

تاريخ الإضافة الخميس 4 تشرين الأول 2018 - 8:15 ص    عدد الزيارات 230

        



 اعتبر رئيس مجلس النواب نبيه بري ان "تهديدات رئيس وزراء العدو نتنياهو الأخيرة ليست تهديدات إعلامية او عبثية بل هي تهديدات عملية تندرج في إطار السياسة الإسرائيلية العدوانية". وقال في "لقاء الأربعاء" النيابي اليوم، ان "الإسرائيليين يعتمدون على نظرية كيسنجر بأن لبنان فائض جغرافي".
أضاف: "إن اللبنانيين يحبون الحياة لكنهم يعرفون كيف يحفظون كرامتهم وسيادتهم ولديهم الوقت الكافي للمقاومة ومواجهة التحديات والتهديدات".
ونوه مرة اخرى بموقف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وما قام به وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل حيال هذه التهديدات. وقال: "إن ألف باء الرد يتلخص بتأليف الحكومة في اسرع وقت وبالتالي إظهار وحدة اللبنانيين". مشيرا الى "هناك بصيص أمل في هذا المجال، وهناك لقاء سيحصل اليوم بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف".
وتناول الرئيس بري الوضع الإقتصادي والإجتماعي، لافتا الى أجواء اللقاء التي اجراها مع موفد وخبراء إقتصاديين دوليين، وكلهم اجمعوا على "ضرورة وجود حكومة للتصدي لهذه الأوضاع".

كتلة التنمية

وكان الرئيس نبيه بري قد تراس الإجتماع الدوري لكتلة "التنمية والتحرير" وبعد الإجتماع تلا الامين العام للكتلة النائب انور الخليل بيانا جاء فيه : تابعت الكتلة بقلق كبير تصريحات رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو التي حاول من خلالها ترويج أكاذيب عن نشر صواريخ دقيقه في أطراف مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت والضاحية الجنوبية والتصريحات (النووية) المضحكة لوزير حربه افيغدور ليبرمان والتي ادعى خلالها وجود منشآت نووية في لبنان، وهي التصريحات التي جاءت في اعقاب اعلان (يوكيا امانو) مدير وكالة الطاقه الذرية ان زيارة المفتشين الدوليين اكدت ان لا نشاطات نووية سرية في ايران بما يسقط جميع الذرائع الاسرائيلية التي تناولت الاتفاق النووي الايراني علما وبالتأكيد ان إسرائيل هي الدولة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط.ز
ورأت "الكتلة" ان التصريحات الاسرائيلية تحاول الاستفادة من الوضع العربي المفكك في هذه اللحظة السياسية للانقضاض على بلدنا والانتقام من انتصاراته التي سبق ان حققها خلال مقاومته للاحتلال والعدوان. واكد ان أن هذه التصريحات والتهديدات العدوانية الاسرائيلية تستدعي:
أ - الوحدة الوطنية، السلاح اللبناني الامضى الذي هو مهد للانتصارات التي تحققت.
ب - تدعو جميع اللبنانيين الى التعامل بجدية معها واتخاذ الاهبة الوطنية لمواجهة اي عدوان تمهد له التصريحات المعادية.
ورأت "الكتلة" ان تلك الوقائع والاخطار تستدعي اكثر فاكثر الاسراع في تشكيل الحكومة، ووقف حرق الوقت والتضامن، لاخراج البلاد من واقع التهديدات لأمنها ونقدها وسياحتها وزيادة منعتها ومقاومتها، خصوصا على الجبهة الاقتصادية التي يشكل لبنان طليعتها المواجهة لاسرائيل التي تحاول ضربه لمنعه من ان يشكل منافسا محتملا لها.