هذا ما حدث في صيدا اليوم

تاريخ الإضافة الإثنين 30 آذار 2020 - 9:05 م    التعليقات 0

        



 لم يكن مقبولا ولا مبررا ولا منطقيا ابدا ما حصل في مدينة صيدا اليوم الاثنين في 2020 \3\ 30 من ازدحام للسير وعجقة مواطنين في الشوارع الرئيسية والفرعية وكأن الوضع طبيعيا ولا توجد تعبئة عامة ولا عزل وحجر منزلي .. ولا "كورونا" يتفشى وينتشر بشكل خطير للغاية .

محلات تجارية اعادت فتح ابوابها, باعة عربات خضار وفواكه متجولون ينتشرون في الطرقات وسوق مزاد بيع السمك "الميرة" فتح كالعادة .

وما زاد في الطين بلة تجمع عشرات المواطنين والموظفين أمام ماكينات "الصراف الآلي" لسحب رواتبهم دون اية مسافات امنة لجهة التباعد ودون إجراءات وقاية متعلقة ب"كورونا".
علما ان من حضر باكراً سحب قسما من معاشه، ومن أتى متأخراً لم يحصل على شيء.

والملفت في الامر ان هذا المشهد سيتكرر لعدة أيام دون حسيب او رقيب من اية جهة لا من جهة المصارف ولا من قبل الجهات الامنية المعنية .

كل هذا المشهد الذي حصل في صيدا اليوم ان دل على شيء انما يدل على حال من التراخي والتساهل في التطبيق الحازم للاجرءات الصارمة بمنع التجمعات والازدحام والبقاء في المنازل خشية من تفشي "كورونا" تنفيذا لخطة التعبئة العامة التي كانت قد اعلنتها الحكومة اللبنانية.

والانكى من ذلك ان كل هذه الخروقات الخطيرة قد حدثت في وقت كان اجتماع "مجلس الأمن الفرعي على صعيد محافظة الجنوب" منعقدا في سرايا صيدا الحكومي
برئاسة محافظ الجنوب منصور ضو بحضور النائب العام الاستئنافي في الجنوب رهيف رمضان وكافة قيادات الأجهزة الأمنية والعسكرية .

وقد بحث المجتمعون في الإجراءات والتدابير المتخذة لمواجهة كورونا بعد قرار حظر التجوال ليلا والتعبئة العامه ومدى تجاوب المواطنين معهما على صعيد المحافظة... علما ان ما جرى بحثه وخصص الاجتماع لاجله كان يخرق مباشرة
خارج اسوار السرايا الحكومي .

اما بالنسبة لمحلات الصيرفة فانها تشهد يوميا ومنذ قرار التعبئة العامة تجمعات للمواطنين امامها بطريقة غير منظمة وغير امنة لشراء الدولار او لبيعه وفقا لاسعار السوق السوداء التي يحددها الصرافون انفسهم .. ورغم الإغارات اليومية التي تنفذها القوى الامنية والاعتقالات التي تمت بحقهم حيث القي القبض على عدد من الصرافين لبيعهم الدولار وفقا لتسعيرة السوق السوداء.

واليوم اوقفت دورية من معلومات الأمن العام في صيدا الصراف " ح. طـ. " وجرى ختم محله بالشمع الاحمر الكائن في شارع رياض الصلح وسط مدينة صيدا ، وذلك لعدم التزامه بالسعرالمحدد لصرف الدولار في السوق واحيل الصراف الموقوف الى النيابة العامة المالية في بيروت

البزري

الى ذلك أسف عضو اللجنة الوطنية للأمراض السارية والمعدية الأخصائي بالأمراض الجرثومية الدكتور عبد الرحمن البزري للخروقات الكثيفة التي شهدتها مدينة صيدا اليوم في أسواقها وبعض مؤسساتها، معتبراً أن ذلك مدعاة للقلق على سلامة الأهالي وسبب لإمكانية عدم نجاح الإجراءات التي تم إقتراحها من أجل منع إنتشار الفيروس ووصوله إلى المواطنين.

وتمنى البزري على القوى الأمنية وعلى البلدية إتخاذ ما يلزم من الخطوات من أجل حسن تطبيق هذه الإجراءات التي وجدت أساساً لحماية المواطنين والحفاظ على سلامتهم وسلامة عائلاتهم.

وختم البزري مؤكداً أن الإلتزام بالتوصيات والاقتراحات الحكومية يجب أن يتلازم مع الاسراع في تنفيذ الدعم الإجتماعي الداعم لصمود المواطنين إقتصادياً ومعيشياً.