7 خرجين بمساعد صيدلي والارتقاء بالمجتمع مسؤولية الجميع

تاريخ الإضافة منذ 4 أسبوع    التعليقات 0

        



 خرج نادي وسط المدينة صيدا وبالتعاون مع مبادرة ارتقاء ومعهد الشعلة - صيدا وللمرة الثالثة كوكبة جديدة من طلاب التأهيل المهني في دورة معجلة CST مساعد صيدلي، حيث اوفى الطلاب الشروط الأكاديمية والعلمية رغم الظروف التي يمر بها لبنان.

واجتاز 7 طلاب الاختبارات المطلوبة، بل وأثبتوا تفوقهم وجدارتهم لحمل هذه الشهادة "مساعد صيدلي" CST. وعن المنحة المقدمة من نادي وسط المدينة بالتعاون مع معهد الشعلة فلقد بلغت 70% للطلاب السبعة بينما تكفلت مبادرة ارتقاء بالتكاليف المتبقية 30% لـ 3 طلاب. وفي حديث بمناسبة التخرج قال رئيس الدروس د/ م. حكم عدوي:" الحمد لله دائما وابدا، ورغم كل ما يمر به الوطن، فمعهد الشعلة للفنون الذي تأسس عام ١٩٨٤ على يد المهندس توفيق روفائيل والذي قدم وما زال يقدم يد العون لكل الجمعيات والمشاريع الخيرية، فنادي وسط المدينة ممثلا بالأستاذ علي الاسكندراني ومشروع ارتقاء ممثلا بالانسة فرح سروجي الذين مدوا يد العون للطلاب الراغبين في دورة "مساعد صيدلي" وجدونا في معهد الشعلة للفنون كما اعتادوا علينا متعاونين إدارة ومعلمين واستطعنا مساعدتهم واقامت دورة "مساعد صيدلي" بشقيها النظري والعملي وبفضل مشرفة واستاذة الدورة الانسة فوزية حسن والصيدليات المتعاونة في القسم العملي للدورة استطعنا إتمام المقرر وإجراء الامتحانات وتخريج الطلاب وتسليم الشهادات المصدقة من مديرية التعليم المهني والتقني لهم، وكان امتنان الطلاب على ما قمنا به واضح عليهم وسعادتهم بتخرجهم كبيرة واننا نسأل الله لهم النجاح في الحياة العملية".

اما القائمة على مبادرة ومشروع #ارتقاء فرح سروجي والتي صادف يوم تخرج الدورة مع مرور 3 سنوات على انطلاق مبادرتها، اشادت بالتعاون القائم بين مبادرتها وبين معهد الشعلة ونادي وسط المدينة وقالت:" بعد أشهر من الجدّ وتحدّي الظروف، أتمّت الطالبات بنجاح وتفوق دورة #مساعد_صيدلي، ليُضاف إلى رصيد #ارتقاء تخرج دفعة جديدة - الدفعة الثالثة على التوالي - ليصبح العدد 15 طالباً". وشكرت السروجي كل من ساهم في انجاح الدورة وخاصة الداعمين لمشروع ارتقاء، و تمنت للطالبات بداية مهنية جديدة ملؤها النجاح.

بدوره أكد مدير نادي وسط المدينة - صيدا أ.علي الإسكندراني على أهمية هذه الدورات في تأهيل الشباب وكل من يبحث عن فرصة جديدة وباب رزق حلال ودعى كل شاب وصبية تركوا الدراسة في مراحلها الأولى إلى اعادة حساباتهم والتمسك بالتعلم سبيلاً لتحسين اوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية وخاصة التمسك بدورات التأهيل المهني المعجلة CST لأنها لا تأخذ الكثير من الجهد او الوقت وهي عملية تظهر نتائجها مجرد البدء بالجانب العملي والتدريبي "ستاج". وقال:" الشكر موصول لادارة معهد الشعلة ومشروع ارتقاء والداعمين لكل المبادرات الخيرية المنتجة، التي تعلم الشباب أن يصطادوا السمك بايديهم، كما التحية كل التحية للطلاب المجتهدين الذين اثبتوا جدارتهم و تفوقهم وجديتهم في هذه الدورة". وأضاف الاسكندراني ""سنكمل التحدي ولن تمنعنا الظروف عن افتتاح دورات جديدة وفي اختصاصات مختلفة، بل وسنسعى كما نفعل في كل مرة بمساعدة المتخرجين والطلاب في البحث عن عمل ضمن الشهادات التي يحصلون عليها" فالارتقاء بالمجتمع مسؤولية الجميع.

 

وفي الختام تم توزيع الشهادات وتكريم الطلاب المتفوقين وعلى رأسهم المتفوقة زينب الحوراء داغر بمعدل 18.75 عن 20.