إفتتاح "مركز العزل الصحي" في سبلين لاستقبال المصابين بـ "كورونا"

تاريخ الإضافة الأحد 10 أيار 2020 - 1:36 م    عدد الزيارات 385    التعليقات 0

        



 نظمت "وكالة الأونروا" جولة في "مركز العزل الطبي" الكائن في "مركز سبلين للتدريب" (قضاء الشوف) التابع ل"الوكالة" الذي جرى افتتاحه لاستقبال أي حالة يشتبه بإصابتها بفيروس "كورونا" بحضور مدير شؤون "الأونروا" في لبنان، كلاوديو كوردوني . وشارك في الجولة كل من النائب الدكتور بلال عبد الله والدكتور ناصر حمود ممثلا عن النائب بهية الحريري وعضو اللجنة الوطنية للأمراض المعدية الدكتورعبد الرحمن البزري وممثلة منظمة الصحة العالمية في لبنان الدكتورة ايمان الشنقيطي وممثلون عن "منظمة أطباء بلا حدود" والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين..

كما شارك في الجولة أمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي ابو العردات، وأمين سر فصائل قوى التحالف الفلسطيني الدكتور احمد عبد الهادي . وممثلون عن الفصائل والقوى الوطنية والاسلامية واللجان الشعبية الفلسطينية والمؤسسات الطبية والاجتماعية العاملة في المخيمات والتجمعات الفلسطينية واللجنة الصحية المكلفة متابعة وتنسيق آليات العمل لمواجهة فيروس "كورونا" في المخيمات.

وقدم ممثلو "الأونروا" و"منظمة أطباء بلا حدود" شرحا مفصلا حول المركز وكيفية عمله والخدمات التي يقدمها. ويبعد ذلك جال الحضور في المبنيين الذين تم تجهيزهما للعزل الطبي وأطلعوا على التجهيزات والخدمات المختلفة فيهما.

وشكر السيد كوردوني الحضور وأشاد بدعم "منظمة أطباء بلا حدود" وكل الشركاء الذي ساهم في الوصول الى تحقيق هذه الغاية. واكد أن هذا المركز سيكون جاهزاً إبتداءً من اليوم لاستقبال أي حالة يشتبه بإصابتها بفيروس كورونا. لافتا الى أن إنشاء هذا المركز للحجر الصحي في سبلين جاء نتاج للتعاون والجهود المشتركة بين الاونروا ومؤسسة أطباء بلا حدود، بالتنسيق مع وزارة الصحة اللبنانية وسفارة دولة فلسطين في لبنان،كما وجه المدير العام الشكر لكل من وضع بصمته في هذا العمل الإنساني.

واكد كوردوني بأن "الوكالة" لن تدخر اي جهد في سبيل الحفاظ على سلامة اللاجئين والنازحين الفلسطينيين في لبنان،وأنها استطاعت أن تحصل على تمويل خارجي إضافته لما وفرته من برامج عملها في بعض المجالات والذي سيتم توزيعه قريباً للعائلات الفلسطينية لتمكينهم من مواجهة فيروس كورونا وانعكاساته السلبية على حياتهم ومعيشتهم.

أمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية الحاج فتحي ابو العردات، شكر الاونروا ومؤسسة إطباء بلا حدود على جهودهم التي اثمرت عن إنشاء هذا المركز،كما شكر وزير الصحة اللبناني د.حمد حسن على اهتماهه وتعاونه ومتابعته للاستعدادات الصحية واللوجستية التي تقوم بها وكالة الاونروا والمؤسسات الطبية والصحية الفلسطينية،لمواجهة فيروس كورونا،وشكر أيضاً كل من يقدم يد العون لشعبنا الفلسطيني لكي يتجاوز هذه المحنة وارتداداتها الاجتماعية والإقتصادية والصحية

كما اصدر وفد "قوى التحالف الفلسطيني" بيانا شدد على ضرورة أن تضاعف "الوكالة" من جهودها على المستويين الصحي والإغاثي، حيث ينبغي أن يكون هناك أكثر من مركز صحي، وأن تعمل على مضاعفة عملها على المستوى الاجتماعي.

ولفت الوفد في بيانه إلى "أن المساعدات التي ستقوم بها الأونروا مطلوبة، متمنين أن لا تقتصر لمرة واحدة، خصوصاً أن الأوضاع المعيشية والاقتصادية لأبناء شعبنا صعبة جدا".

يذكر انه تم تجهيز "مركز العزل الطبي في سبلين"، بحوالي 100 سرير، لاستقبال الأشخاص الذين قد يُصابوا بمرض "كوفيد-19" وتكون لديهم حاجة للعزل الطبي والأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالمرض من دون ظهور أية أعراض عليهم أو الذين يعانون من أعراض طفيفة ومعتدلة والاشخاص الذين لا يستطيعون عزل أنفسهم في منازلهم بسبب الاكتظاظ أو لأسبابٍ أخرى.

وقد تم تحويل "مركز سبلين للتدريب" الى "مركز للعزل" وفقا لشروط "منظمة الصحة العالمية" والمبادئ التوجيهية لوزارة الصحة العامة في لبنان... اضافة الى ان "منظمة أطباء بلا حدود" ستقدمك الرعاية الطبية للمركز في حين ستوفر "الأونروا" الدعم اللوجستي والاداري والتمويل اللازم لتشغيل المركز.

كما ان "الوكالة" تعمل أيضا على تحديد منشآت أخرى في المخيمات يمكن تحويلها إلى مراكز عزل بالتنسيق الوثيق مع السلطات اللبنانية وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني وجمعية الصليب الأحمر اللبناني وشركاء محليين