فهمي: لا عودة لخطوط التماس وما نتعرض له اليوم هو ارهاب اقتصادي

تاريخ الإضافة منذ 1 أسبوع    التعليقات 0

        



أكد وزير الداخلية والبلديات ​محمد فهمي​، في حديث لوكالة "أخبار اليوم"، أن "موضوع السلاح في الشمال "نام" بعدما كشف عنه في احدى اطلالاته"، قائلا: "لا نعرف متى يستفيق، لكننا نتابع الموضع"، موضحاً أنه "لا اتكلم هنا عن تحليل، انما بناء الى تقاطع معلومات، وتمت مقاربتها من كل الزوايا والاتجاهات".

ورداً على سؤال حول ما إذا كان هناك استعدادات لمواكبة النطق بالحكم المرتقب في 7 آب المقبل عن المحكمة الخاصة بلبنان، جزم فهمي ان لا خطوط تماس في لبنان، مشيرا الى ان رئيس الحكومة السابق ​سعد الحريري​ "يتمتع باخلاق كبيرة، فاستقرار لبنان هو من اهدافه. كما انه ليس من الاشخاص الذين يدورون او يروجون للفتنة، بل على العكس هو دون ادنى شك يسعى دائما الى الجمع".

وشدد على أنه "لست متخوفا من 7 آب، لان سعد الحريري يعني كلامه حين يتحدث عن استقرار لبنان، وبالتالي لا رجوع الى خطوط التماس او الخطوط "الحامية" بين المناطق"، مؤكداً انه "رغم كل ذلك الجهوزية الامنية على اكمل وجه للتعاطي مع اي استحقاق، اما في استحقاق 7 آب، فان المعني الاول يريد الانتهاء من التماس ويريد الجمع".

وردا على سؤال، حول الضغوط التي تمارس على لبنان، اعتبر فهمي انها تندرج في الخانة السياسية، ومعروف ان البعض يريد تركيع لبنان ، لكن "بالنسبة لي افضل ان اموت انا واقف بكل كرامتي على ان اموت راكعا، فهذا اشرف لي ولاولادي".

وعن مشروع الحياد الذي اعلن عنه ​البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي​، أعلن فهمي بكل وضوح تأييد الحياد، مضيفاً: "لكن يجب ان نكون على الحياد القوي، الذي يندرج في طياته انسحاب العدو الاسرائيلي مما تبقى من اراض محتلة، عودة ​النازحين السوريين​ الى بلادهم، وعودة ​اللاجئين الفلسطينيين​، عدم الاعتداء على لبنان".

من ناحية أخرى، أكد فهمي أنه "يجب القتال من اجل لبنان، ومن لا يريد القتال دفاعا عنه، لا يجوز له ان يتكلم"، معتبراً أن "ما نتعرض له اليوم هو ارهاب اقتصادي مما يؤدي الى اغتيال اقتصادي".

 


المصدر: النشرة