هل يشاهد اللبنانيون كأس اوروبا عبر "تلفزيون لبنان"؟

تاريخ الإضافة الأحد 12 حزيران 2016 - 1:57 ص    عدد الزيارات 748    التعليقات 0الكلمات المتعلقة كأس اوروبا

        



إنطلقت بالأمس مباريات بطولة منتخبات أوروبا في فرنسا، أما في لبنان، فحتى اللحظة المشاهدون باستثناء قلّة لديها القدرة على دفع اشتراكات الكابل التابعة لشركات خاصة والتي تبلغ نحو 350 دولار أميركي، ينتظرون لا بل يتمنون ان تقوم الدولة بخطوة ما لنقلها.
 وبالتزامن مع مباريات الإفتتاح ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي كذلك تلقى تلفزيون لبنان آلاف الاتصالات... والجميع يعوّل على "طلال المقدسي" لأخذ المبادرة على غرار مونديال 2014.
 ويعتبر تلفزيون لبنان الذي يغطي أكثر من 95 بالمئة من الأراضي اللبنانية بواسطة 17 محطة إرسال من المحطات الأكثر مشاهدة علماً أن المحطات المحلية الأخرى لا تغطي أكثر من 60%. وبالتالي عند أية أزمة لن يجد الـ TL - المحطة غير المسيّسة وغير التجارية - مَن يدافع عنه، كونه سيأخذ من حصّة مشاهدي المحطات الأخرى.
 لكن مقابل عملية الإبتزاز للمواطنين من قبل شركات الكابل، الـ TL لن يقف مكتوف الأيدي بل سيكون الى جانب الفقراء الذين يعلقون الآمال عليه.
 حيث أكدت مصادر من داخل المحطة أن رئيس مجلس الإدارة طلال المقدسي قد أعدّ خطّته: بعد مرور 10 أيام من إنطلاق المباريات التي تستمر لمدة شهر سيعمد على النقل المباشر، خصوصاً وأن التلفزيون جاهز تقنياً وفنياً وإدارياً، كما هو الوحيد القادر على تأمين الصورة دون مخالفة القوانين. وبذلك، لا يلحق الـ TL الضرر بموزّعي الكابلات، بحيث بعد 10 أيام مَن يريد ان يشترك يكون قد فعل ذلك.
 وأوضحت المصادر أن المحطة جاهزة للنقل المباشر بدءاً من اللحظة التي تحصل فيها على التغطية السياسية اللازمة. آسفة الى أن الوزراء دائماً يلجؤون الى الصمت خوفاً من "أن تزعل قطر" (كون محطة "بي ان سبورتس" قطرية) على غرار ما حصل في العام 2014.
 من جهته، ذكّر وزير الإعلام رمزي جريج ان تلفزيون لبنان نقل المونديال الأخير بعد تغطية من وزارة الإعلام، معتبراً أن الأحداث الرياضية كالمونديال وكأس أوروبا لا يمكن حجبها عن المواطن تحت ذريعة الحق الحصري، لافتاً الى أنه بعد بث المونديال لم تحصل أية مراجعة قانونية.
 ولفت جريج الى أن الـ TL جاهز للنقل، لا يحتاج سوى التغطية اللازمة، قائلاً: سنرى كيف نعالج الأمر.
 وكشف جريج أنه أجرى اتصالاً مع مقدسي حيث جرى البحث في الموضوع، واعداً بطرح الامر في مجلس الوزراء.
 وشدّد جريج على ضرورة الأخذ برأي رئيس الحكومة تمام سلام قبل أي قرار.
 أما وزير الشباب والرياضة عبد المطلب حناوي، فشبّه الوضع الى ما حصل منذ سنين بالنسبة الى المونديال. قائلاً، عبر "أخبار اليوم"، أنا كأي مواطن لبناني إنشاد الحكومة التدخل فوراً.
 وأكد أنه سيطرح الموضوع في الجلسة المقبلة لمجلس الوزراء للقيام بالخطوات اللازمة من أجل ان يتمكن المواطن من مشاهدة مباريات كأس أوروبا أكان عبر الـ TL او سواه.
 أخيراً لا بد من الإشارة الى أن رياضة كرة القرم تبقى الأكثر شعبية بين اللبنانيين الذين يصلون أحياناً الى درجة العداء بين بعضهم البعض إنطلاقاً من تأييدهم لهذا الفريق او ذاك... والأنظار الى الـ TL... وغداً لناظره قريب.

 


المصدر: وكالة أخبار اليوم