كايد: أنا الدماغ الإلكتروني لـ«عبدالله عزّام»

تاريخ الإضافة الخميس 6 تشرين الأول 2016 - 8:30 ص    عدد الزيارات 596    التعليقات 0

        



 بلا مبالاته المعهودة، مثل بلال كايد أمام المحكمة العسكريّة.
هذه المرّة بصفته شاهداً في قضيّة نجل غاندي السحمراني المتّهم بتأليف مجموعة إرهابيّة بعد تقرّبه من فضل شاكر وتحوّله إلى «منشد» في فرقته.
لا يكترث كايد لكلّ التّهم المسندة إليه. ما فعله، يعترف به من دون زيادة أو نقصان.
وعندما سأله رئيس «العسكريّة» العميد خليل ابراهيم عن لقبه بكونه العقل الإلكتروني لـ «كتائب عبدالله عزّام» وتصنيع الإطارات الخاصة بالصواريخ، أجاب ضاحكاً: «نعم أنا الدّماغ الالكتروني لـ«الكتائب». هذا شغلي»، ليردّ عليه ابراهيم: «يبدو أنّك كنت بارعاً في شغلك». لم يتأخر ردّ ابن الـ29 عاماً ليجيب مبتسماً: «إيه الحمدالله»!
ونفى كايد وقبله أحد الموقوفين بتهمة انتمائه لـ«كتائب عبدالله عزام» وسام نعيم، ارتباط أ. السحمراني بـ»الكتائب». فيما أشار كايد إلى أنّه مقلّ في معرفة أبناء عين الحلوة باعتباره كان من قاطني مخيّم الرشيديّة، مضيفاً: أنا فقط أعرف توفيق طه وجماعته، هو كان أمير «الكتائب».


المصدر: السفير