حيوية لافتة بين صيدا وجزين..بعد عقد من العلاقات الفاترة ؟؟

تاريخ الإضافة الخميس 11 كانون الثاني 2018 - 7:46 ص    عدد الزيارات 309    التعليقات 0

        



دخلت الانتخابات النيابية المقرر حصولها في ايار المقبل من العام الجاري 2018 مرحلة الفرز وغربلة اسماء المرشحين, والتشاور مع الماكينات الانتخابية بشان التحالفات المتوقعة تمهيدا لاعلان اللوائح في كل دائرة انتخابية على مستوى الجمهورية اللبنانية .
هامش الوقت يضيق ويعد بالايام, معظم المرشحين بدون استثناء يعيشون حالة من الانتظار والترقب لجهة ما اذا كانوا في عداد اللوائح التي ستعلن كي يبنون على الشيء مقتضاه.. باختصار انها مرحلة عض الاصابع وحبس الانفاس قبل هبوب عاصفة اللوائح..
حيوية انتخابية
في دائرة صيدا – جزين هذه الايام حيوية وحركة لا تهدا من اللقاءات السياسية وغير السياسية معظمها انتخابي بحت , ويدور في فلك الانتخابات..على عكس كل السنوات الماضية (حوالي عقد من الزمن) حيث كانت تلك الحيوية شبة غائبة وفاترة والعلاقات والاتصالات شبه معطلة مع احد المكونات السياسية  .
اما حاليا فان الزيارات نشطة بين المنطقتين ويتخللها لقاءات معلنه واخرى بعيدة عن الاضواء , كما سجل حركة لافته لرئيس "رابطة مخاتير منطقة جزين" ,مختار بلدة جنسنايا جهاد يوسف مع اعضاء الهيئة الادارية ل"الرابطة" شملت حتى الان النائب بهية الحريري والدكتور عبد الرحمن البزري ومسؤول حزب الله في منطقة صيدا زيد ضاهر , كما ان "يوسف و"الرابطة" بصدد عقد لقاء مع امين عام "التنظيم الشعبي الناصري " الدكتور اسامة سعد اضافة الى اللقاءات التي عقدتها وتعقدها مع الفعاليات الجزينية.
مستقبل - تيار
اما بالنسبة للتحالفات الانتخابية في هذه الدائرة فان هناك شبه تاكيد راسخ بان "تيار المستقبل" سيتحالف مع "التيار الوطني الحر" وسيشكلان لائحة تضم في عدادها ما رشح من اسماء حتى الان و(وفق ما يتم تداوله ) كل من النواب الحاليين  بهية الحريري وزياد اسود وامل ابو زيد ,وهي تنتظر حسم اسم المرشح الكاثوليكي .. لكن السؤال المطروح "هل ستترشح النائب بهية الحريري بمفردها على اللائحة دون اي مرشح صيداوي اخر".. وان صح هذا الاحتمال فهذا يعني ترك المقعد السني الثاني في اللائحة شاغرا..
علما ان التيار الوطني الحر كان قد اعلن الاستنفار الانتخابي قبل مدة زمنية بعيدة  ليس في جزين فحسب بل على مستوى لبنان وحسم بنسبة كبيرة تحالفاته الانتخابية مع الاطراف التي يلتقي معها .
سعد
الى ذلك فان الدكتور اسامة سعد كان قد حدد خلال اجتماع موسع ل"الجنة المركزية للتنظيم" عناوين حملته الانتخابية مع الشعارات التي ستواكبها  وتتضمن الجوانب الأساسية من التوجهات الوطنية  التي يحملها الناصري ويناضل في سبيلها.
ودعا سعد إلى استنفار كل طاقات هيئات التنظيم وفروعه وقطاعاته ووحداته، إضافة إلى كل أصدقائه والمتطوعين تحضيراً لخوض الاستحقاق الانتخابي, واعتبار المعركة الانتخابية  أحد وجوه نضال التنظيم من أجل حقوق الناس.
عازار
من جهته فان المرشح  المحامي ابراهيم عازار قطع شوطا كبيرا على صعيد اثبات وجوده كمرشح جدي ومنافس حقيقي في جزين عن احد المقعدين المارونيين في هذا الاستحقاق ,,وذلك بعد ان كان قد حصل في الانتخابات الفرعية في العام 2016   على نتيجة وصلت الى حوالي 8000 صوت لوحده بعيدا عن اي دعم سياسي من اي طرف في مواجهة كل من "التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية" مجتمعين".
 و"إن تلك النتيجة شكلت حجر الأساس الذي أخذ المحامي إبراهيم عازار يبني عليه ويحضر لمعركته الانتخابية..علما ان معظم إستطلاعات الرأي  تجمع على ان قدرته الانتخابية آخذة بالتنامي .
ويلفت "المتابعون" الى " ان الكاريزما التي يتمتع بها إبراهيم عازار عن غيره من المرشحين اضافة  الى "ان الحديث عن امكانية نسج تحالف بين الدكتور أسامة سعد والمحامي عازار قد جاء ليزيد من رصيدهما لما يجمع بين هذين الرجلين من صفات ومبادئ وطنية وعلمانية وإرث سياسي كبير الأمر الذي يوحي بأن هذا التحالف سوف يلقى دعما" مزدوجا" من "حركة أمل" و"حزب الله" اللذان يعتبران ناخبا" مهما" في منطقتي صيدا وجزين على إعتبار ان الناخبين الشيعة فيهما يصل الى  نحو 18000 ناخب".
البزري
بدوره الدكتور عبد الرحمن البزري يرتب عدة معركته بعيدا عن الاضواء مع التاكيد بانه مرشح عن احد مقعدي صيدا , كما ان لقاءات تم رصدها بينه وبين اكثر من مرشح في جزين من اجل تشكيل لائحة وفق مقتضيات القانون الانتخابي.
تنافس كاثوليكي
في المقابل فان دائرة صيدا – جزين تشهد حاليا حركة انتخابية نشطة لعدد من المرشحين المحسوبين على "التيار الوطني الحر" لاثبات وجودهم وحيثية كل واحد منهم في تلك الدائرة, خاصة بالنسبة للمرشحين الكاثوليك حيث بلغ التنافس الحاد ذروته بين كل من سليم خوري وجاد صوايا.. ويعملان على استمالة الكنيسة لحض الرعية على تسمية احدهما وفرضه على لائحة "التيار الحر" وبالتالي على التحالف المقرر في هذه الدائرة  بين "التيار الوطني الحر وتيار المستقبل".. وحتى ان الامور  بين كل من خوري وصوايا وصلت الى الرسائل الكلامية الحادة ؟...
في المقابل اعلن اميل اسكندر عن ترشحه للانتخابات في هذه الدائرة كمرشح كاثوليكي جديد اطل براسه وعقد لقاءا انتخابيا في دارته وقدم اوراق اعتماده الى اللوائح المتنافسة..هذا اضافة الى مرشح "القوات اللبنانية" عجاج حداد عن هذه الدائرة وعن المقعد الكاثوليكي ايضا.
الجماعة
من جهتها تؤكد مصادر "الجماعة الاسلامية" بان "للجماعة من حيث المبدأ مرشحين على مستوى كل لبنان, وان اسماء المرشحين للانتخابات ستعلن مركزيا من بيروت .

المصدر: الاتجاه - الكاتب: محمد صالح