ضاهر في ندوة لمنسقية «مرجعيون - حاصبيا»: ذاهبون إلى انتخابات مصيرية وخيارنا الاعتدال

تاريخ الإضافة السبت 27 كانون الثاني 2018 - 7:36 ص    عدد الزيارات 855    التعليقات 0

        



 قال عضو المكتب السياسي لتيار المستقبل زياد ضاهر «إننا ذاهبون في الانتخابات النيابية إلى معركة مصيرية ترتبط بحجم الرئيس سعد الحريري وخط الاعتدال في البلد. وإن خيارنا عن تجربة وعن صدق وعن تضحية رأيناها بأعيننا ومارسناها هو هذا الخط السياسي الذي حمى البلد.

ضاهر كان يتحدث خلال ندوة حول «القانون الانتخابي الجديد» نظمتها منسقية حاصبيا مرجعيون في تيار المستقبل واستضافتها منسقية صيدا والجنوب في مقرها في عمارة المقاصد في المدينة وشارك فيها المنسقان العامان للتيار في المنطقتين ناصر حمود وعبد الله عبد الله. وتخلل الندوة عرض عن قانون الانتخاب والصوت التفضيلي وعتبة الحاصل الانتخابي والتفاصيل المرتبطة به.

وقال ضاهر: خوض هذه الانتخابات بالنسبة للتيار وجمهوره اينما كان هو حماية لدورنا ووجودنا ضمن المعادلة السياسية وللدفاع عن خط الشهيد رفيق الحريري الذي يمثله الرئيس سعد الحريري. وأهمية هذا القانون في ان يكون كل صوت من اصوات جمهور التيار أو مؤيدي الرئيس سعد الحريري أو مؤيدي نهج الاعتدال في البلد، يعبّر عن هذا النهج لكي نحفظ دورنا في النظام السياسي حتى نحفظ البلد من أن يذهب لأيدٍ أخرى لا نعرف ماذا تفعل به. ونعرف ما قام به الرئيس الحريري ليحمي البلد سواء كان الحريري الأب الرئيس الشهيد أم الحريري الإبن، الرئيس سعد الحريري الذي بالأمس أقفل باب جهنم كاد أن يفتح على البلد لو تركت الأمور إلى ما لا تحمد عقباه أو لو توافر من يكون أو من يرشح نفسه لأن يلعب دوراً محل قيادة وزعامة بحجم سعد الحريري. لكن هناك من لا يسمع إلا صوت رأسه، والفرق بين هؤلاء وبين سعد الحريري أنه لا يسمع إلا صوت الناس.

وعن الانتخابات في دائرة حاصبيا - مرجعيون قال ضاهر: سنخوض المعركة وسنكون موجودين وسنعبر عن هذه المنطقة التي تعاني من تغييب دورها أو مشاركتها الحقيقية في النظام السياسي وفي البرلمان، واليوم مع القانون الجديد هناك فرصة لأن ننجز ما لم نستطع أن ننجزه للمنطقة في ظل القانون الأكثري في المراحل الماضية. لدينا مقعد واحد نريد أن نسترده ولا نريد أن نحاسب أحداً على حصته. وهذا لا يطبق إلا إذا كنا فعلاً مقتنعين أننا ذاهبون إلى معركة مصيرية مرتبطين فيها بالمركزية وبحجم سعد الحريري في البلد وبحجم خط الاعتدال في البلد.

واعتبر حمود أن الانتخابات محطة لتجديد الديموقراطية ولتجديد الوفاء لمسيرة ونهج الرئيس الشهيد رفيق الحريري. وفي موضوع الاستحقاق الانتخابي في دائرة صيدا - جزين قال حمود: نقف خلف شقيقة الرئيس الشهيد النائب بهية الحريري وقيادة التيار فيما تراه مناسباً لجهة رسم التحالفات وتحديد خارطة طريق يتم في ضوئها تظهير الصورة الانتخابية وفقاً للقانون الانتخابي الجديد.

وبدوره دعا عبد الله جمهور التيار في المنطقة لأوسع مشاركة في الانتخابات لتأكيد حضورهم وإثبات وجودهم كتيار وخط ونهج الرئيس الشهيد رفيق الحريري.