تحركات شعبية في صيدا لتركيب العدادات، وتسعيرة عادلة للمولدات

تاريخ الإضافة الثلاثاء 9 تشرين الأول 2018 - 8:08 ص    عدد الزيارات 246    التعليقات 0

        



 دعت "هيئة متابعة أزمات المياه والكهرباء" في صيدا الى "تنظيم تحركات شعبية ضاغطة من أجل "إنجاز تركيب العدادات، ووضع تسعيرة عادلة للمولدات واحتجاجا للرفع العشوائي غير المبرر لتعرفة الكيلوات ساعة من قبل وزارة الطاقة"..

وكانت "الهيئة" قد عقدت اجتماعا واصدرت بيانا شددت على "ضرورة تنظيم التحركات الشعبية للوصول إلى تحقيق ما تطالب به , واحتجاجا على تفاقم أزمة الكهرباء"، وأعربت عن "استنكارها لارتفاع حدة التقنين على منطقة صيدا بالرغم من الوعود بتحسين التغذية، كما أعربت عن استنكارها للتلكؤ المستمر في تركيب العدادات للمشتركين بالمولدات، وللرفع العشوائي غير المبرر لتعرفة الكيلوات".

واكدت "الهيئة" ان "تنظيم التحركات شعبية ما هو الا لمواجهة الواقع المزري والهدر والفساد في قطاع الكهرباء، ومن أجل وضع حد للتقنين الجائر على منطقة صيدا وغيرها من المناطق المظلومة على صعيد التغذية بالتيار، وأيضاً من أجل إنجاز تركيب العدادات، ووضع تسعيرة عادلة للمولدات".

واشارت الى "على الرغم من الوعود التي تلقتها الهيئة من المدير العام لكهرباء لبنان بالتخفيف من حدة التقنين على منطقة صيدا، وبزيادة التغذية بمعدل ساعتين يومياً، إلا أن شيئاً من ذلك لم يحصل، بل إن ساعات التقنين قد ازدادت. كما أننا لم نشهد، للأسف الشديد، أي خطوة عملية لربط محطة التحويل الجديدة في مجدليون بالشبكة .. لذلك فاننا نعيد التأكيد على مطالبة مؤسسة كهرباء لبنان بتحسين التغذية لمنطقة صيدا ولغيرها من المناطق التي تعاني من التقنين الجائر. كما نعيد التأكيد على المطالبة بالمباشرة الفورية في تنفيذ ربط محطة مجدليون بالشبكة".

واعلنت " الهيئة" في بيانها " ان التلكؤ في تركيب عدادات للمشتركين بالمولدات ما زال مستمراً، وذلك على الرغم من صدور قرار العدادات قبل ما يزيد عن السنة، وعلى الرغم من كثافة التراشق الإعلامي في الفترة الحالية".

وتطرق البيان الى "زيادة تعرفة الكيلوات- ساعة حوالي مائة ليرة التي أقدمت عليها وزارة الطاقة مؤخراً ورفعت تعرفة عرفة الكيلوات- ساعة حوالي مائة ليرة اي من 310 ل ل حتى وصلت إلى 410 ليرات، وهي زيادة عشوائية غيرمبررة". و "طالبت بتخفيض التسعيرة الظالمة وباعتماد تسعيرة عادلة على هذا الصعيد. كما طالبت بالعدادات وبتخفيض التعرفة بهدف الوصول إلى التسعيرة العادلة." معربة عن " مخاوفها من الرفع العشوائي للتعرفة لئلا تخسر العدادات وظيفتها في تأمين التسعيرة العادلة."

وخلص البيان الى "لذلك تشدد الهيئة على رفض أي تعرفة عشوائية، كما تشدد على تركيب العدادات من دون أي تأخير إضافي، وذلك بهدف الوصول إلى تسعيرة عادلة وغير محجفة بحق المشتركين... وبناءً على ما تقدم تشددالهيئة على كل المطالب المذكورة، كما تشدد على ضرورة تنظيم تحركات شعبية ضاغطة من أجل الوصول إلى تحقيقها".


الكاتب: محمد صالح