بلدية صيدا نوهت بجهود فرقها في مواجهة "نورما"

تاريخ الإضافة منذ 2 أسبوع    التعليقات 0

        



 عقد مجلس بلدية صيدا جلسة إستثنائية له برئاسة المهندس محمد السعودي خصصها لدراسة ما واجهته المدينة خلال العاصفة "نورما" وجهوزية الفرق البلدية وغيرها من التحديات.

وعقب الجلسة أشار السعودي إلى أن "المجلس البلدي نوه بقدرة وكفاءة البنى التحتية في المدينة في إستعياب الأمطار الغزيرة، وهذا الأمر كان محل تقدير نظرا لأن العاصفة كانت شديدة جدا مقارنة مع العواصف السابقة التي كانت أقل وقعا وبرغم ذلك كانت بعض الشوارع تحصل فيها تجمعات للمياه ، وهذا يدل أن البنية التحتية كانت بمستوى التحدي واظهرت انه لا توجد أضرار على هذا الصعيد في مدينة صيدا".

وتابع السعودي: "كذلك ثمن المجلس البلدي عاليا جهوزية فرق البلدية وخاصة الشرطة والاطفائية وعمال الطوارىء وعمال البلدية اجمالا وغيرهم من الفرق المعنية، فكانوا جميعا على قدر المسؤولية واكثر. لدينا اصابة لأحد العمال واصابته كانت حساسة ونتمنى له الشفاء العاجل وهو الان قيد الاستشفاء ونحن نتابع وضعه الصحي لحين عودته بالسلامة ان شاء الله".

اضاف: "كما لا بد من التنويه أيضا بجهوزية الفرق التي تمكنت من رفع وإزالة عامود الإرسال الذي سقط على واجهة مبنى سيتي هول سنتر (في شارع فخر الدين) حيث عملت في ساعات الليل برغم العاصفة والرياح الشديدة لرفع أي تهديد او خطر على السلامة العامة، وتمكين المواطنين من مزاولة عملهم في اليوم التالي بشكل عادي، لذلك قرر المجلس البلدي صرف مكافآت للعمال والفرق التي كانت بحالة جهوزية ونجحت في مهامها خلال العاصفة".

وتطرق السعودي إلى "مشكلة الأتربة التي حملتها مياه الأمطار من شرق المدينة مرورا بمحلة القناية"، لافتا إلى أن "هذا الأمر هو قيد المعالجة، وان المسألة تكمن في حفرية الكهرباء شرقا التي لا تزال غير منجزة".

وختم: "الحفرية ستنتهي خلال مدة بسيطة وحين يتم تزفيتها لن تمتزج مياه الأمطار بالأتربة، فضلا عن إجراءات أخرى نقوم بها لجهة تمديد عبارة القملة شرقا بنحو 150 مترا وهذا الأمر سيساهم في تحسين إستيعاب مياه الأمطار في محلة القناية في المستقبل".