أحزاب جزائرية معارضة تدعو إلى إعلان شغور الرئاسة

تاريخ الإضافة منذ 3 أسبوع    التعليقات 0

        



 دعت أحزب جزائرية معارضة إلى إعلان حالة شغور منصب رئيس الجمهورية وتأجيل الانتخابات خلال اجتماعها لبحث الأوضاع في البلاد.

ورفض المجتمعون في بيان، الاثنين، ما وصفوها بـ"الرسالة المنسوبة إلى الرئيس المترشح شكلا ومضمونا"، معتبرين إياها "مجرد مناورات لإجهاض الحراك الشعبي".

ودعا البيان إلى تفعيل المادة 102 من الدستور التي نص على حالة الشغور وتأجيل الانتخابات.

كما رحبت أحزاب المعارضة بقرارات امتناع البعض عن الترشح، ومناشدة بقية المترشحين إلى الانسحاب مما وصفته بـ"الاستحقاق المغلق".

وأعلن وزير الفلاحة الجزائري السابق، سيدي فروخي، الاثنين، استقالته من عضوية البرلمان ومن منصبه في حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم.

وذلك بحسب ما كشفت وكالة "رويترز" في دلالة على الاستياء الذي يسود الأوساط السياسية، وسط تواصل الاحتجاجات الشعبية على ترشيح الرئيس بوتفليقة لولاية جديدة.

ورغم أن الوزير لم يشر في بيانه الذي نشره على موقع "فيسبوك" إلى السبب وراء استقالته بشكل مباشر، إلا أنه اكتفى بالقول إن البلاد تمر بظروف وتغيرات استثنائية.

وتأتي هذه الاستقالة بعد يوم من استقالة النائب عن ولاية بجاية، خالد تزغرت، تعبيراً عن رفضه لترشيح بوتفليقة.

وفي بادرة احتجاج، أعلنت المنظمة الجهوية للمحامين ناحية قسنطينة عن مقاطعة جميع أشكال العمل القضائي بدءا من الأربعاء القادم.


المصدر: العربية