الحريري ترعى " ترياتلون صيدا الدولي الثاني": صيدا تقاوم كل اشكال العودة الى الوراء

تاريخ الإضافة الإثنين 2 أيلول 2019 - 8:52 ص    التعليقات 0

        



 اكدت رئيسة "كتلة المستقبل النيابية" النائب بهية الحريري على "نحن نريد ان نقول ان هذه المدينة يحق لها ان تفرح وان تعيش وهي تقاوم كل اشكال العودة الى الوراء... هناك اناس لديهم فن صناعة اليأس ، لكن الحريرية لم تصنع يوماً الا الأمل، انما من دون كذب" ..

كلام الحريري جاء خلال تمثيلها رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري رعاية "ترياتلون صيدا الدولي الثاني 2019 – Saida International Triathlon" الذي نظمته "جمعية صيدا انترناشيونال ماراثون" بالتعاون مع بلدية صيدا ، وتحت اشراف الاتحادين اللبناني والآسيوي لـ" الترياتلون" وهو عبارة عن 3 سباقات متتابعة " سباحة، ودراجات هوائية وركض " وذلك بمشاركة من 170 متسابقاً بين محترفين من لبنان والمغرب وفرنسا واسبانيا مثلوا اندية ومنتخبات ، وبين مشاركين هواة .
وتميز ترياتلون صيدا هذا العام بمشاركة هي الأولى في هذا النوع من السباقات في لبنان والشرق الأوسط لرياضي ذوي الاحتياجات الخاصة هو الشاب الكفيف ربيع الجمال الذي اجتاز مراحل السباق الثلاثة بنجاح .
وتقدم حضور "ترياتلون صيدا الدولي الثاني " الى جانب الحريري : رئيس الفرق الرياضية في قوى الأمن الداخلي العميد حسين خشفة ، ممثل رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي عضو المجلس البلدي مصطفى حجازي ، والسفير عبد المولى الصلح ونائب رئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها محمد القطب ، وامين عام تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا والجوار ماجد حمتو ، وعضو الاتحاد اللبناني لكرة السلة الكابتن ياسر الحاج ، عضو المجلس الأهلي لمكافحة الادمان عدنان بلولي الناشط البيئي ربيع العوجي وممثلون عن جمعيات اهلية واندية كشفية ورياضية ، وسفيري منظمة السلام العالمي" HWPL "الصحافي غسان الزعتري وحسام عنتر".
وكان في استقبالهم رئيس جمعية صيدا انترناشيونال ماراثون الدكتور ناصر حمود ونائب الرئيس الدكتورة غادة ايوب ابو فاضل وامين السر الدكتور اسامة ارناؤوط ومسؤول العلاقات العامة والاعلام نبيل بواب والمسؤول المالي في الجمعية حاتم عاصي ، وامين عام الاتحاد اللبناني للترياتلون الدكتور احمد خليفة و آية الصعيدي وفريق العمل اللوجستي للجمعية.
الحريري
و اعلنت الحريري عن اهداء هذا الحدث الرياضي لذكرى مئوية لبنان الكبير 2020 التي تصادف في الأول من أيلول وقالت " ان صيدا تثبت عاما بعد آخر انها مدينة للفرح وعاصمة للرياضة من خلال هذه الأنشطة التي تستقطب الناس من المدينة وخارجها ..وهذه الأنشطة تشكل مساحة للشباب كي يظهروا قدراتهم ومواهبهم في مختلف الألعاب" .
اضافت "أن صيدا تشهد حوارا دائماً حول مشاريعها وقضاياها ودورها ، وهي تدعو كل الناس ليزوروا المدينة التي ويكتشفوا معالمها التاريخية والتراثية في واحدة من أعرق المدن على المتوسط ومدينة بحرية بامتياز واليوم هذا النشاط الرباضي للبحر حصة كبيرة منه من الشاطىء وحتى "الزيرة" التي تشهد حيوية جميلة جدا بحركة الزوار او بالانشطة التي تقام فيها حالياً".
وفي معرض ردها على سؤال حول الوضع في الجنوب قالت الحريري " نحن في مواجهة مع العدو الاسرائيلي منذ العام 1982 ولم تكن كل هذه السنوات الطويلة نزهة ولا " شمة هوا" ، وكان هناك بالمقابل تصدي وارادة اساسية للنهوض بمنطقتنا في مواجهة الاجتياحات والاعتداءات والتهديدات الاسرائيلية".

وفي رسائل صيداوية متعددت ..شددت الحريري على "ان ارادتنا هنا في صيدا اننا نريد ان نزيل عن المدينة اي صبغة لها علاقة بالتقوقع ، فصيدا ليست فقط بوابة الجنوب بل هي عاصمة الجنوب، وكل القيم والثوابت التي نحكي بها موجودة في هذه المدينة ، بتنوعها وبدعمها للقضية الفلسطينية وبمقاومتها للإحتلال الاسرائيلي... كل هذه القضايا نعتز ونفتخر بأنها موجودة في صيدا" ...

وخلصت الى.."نحن نريد ان نقول ان هذه المدينة يحق لها ان تفرح وان تعيش وهي تقاوم كل اشكال العودة الى الوراء. هناك اناس لديهم فن صناعة اليأس ، لكن الحريرية لم تصنع يوماً الا الأمل، انما من دون كذب ، اهم شيء اننا معا نستطيع ان ننهض ببلدنا ومدينتنا".
حمود
من جهته قال رئيس جمعية صيدا انترناشيونال ماراثون الدكتور ناصر حمود "ان صيدا خلال السنوات الأخيرة عادت لتتصالح مع بحرها ومع جزيرتها بطريقة ايجابية من خلال العديد من الأنشطة التي تستقطب الرواد من كل المناطق ومن خارج لبنان ايضا وتعيد اثبات نفسها كمدينة سياحية ورياضية وثقافية ومدينة معتدلة مستقبلة لمحيطها ولكل لبنان ، ومتفاعلة مع العالم ومعنا اليوم مشاركون من فرنسا واسبانيا ومنتخب الأردن ...سيكون ماراثون صيدا الدولي الثالث في اذار 2020 ماراثون عالمي كبير احتفالا بالمئوية" .
السباقات والتتويج
انطلقت سباقات "الترياتلون" عند السابعة صباحا وتوزعت بين جزيرة صيدا " الزيرة" وبحر المدينة والمسبح الشعبي على الواجهة البحرية بمحاذاة بولفار رفيق الحريري على الشكل التالي :
في سباق السباحة :مسافة سريعة 750 مترا ومسافة اولمبية 1500 متر.
في سباق الدراجات الهوائية: مسافة سريعة 20 كلم ومسافة اولمبية و 40 كلم.
في سباق الركض: مسافة سريعة 5 كلم واولمبية 10 كلم.
فيما توزع المشاركون على فئتين: محترفون من بينهم ابطال لبنان ومنتخب الأردن ، وهواة ، وجرت السباقات تحت اشراف 12 حكما انتبدهم الاتحاد توزعوا على مسارات السباق وحتى خط النهائية .
وفي ختام السباقات ، جرى تتويج الفائزين حيث قامت الحريري بمشاركة العميد خشفة والدكتور حمود واعضاء الجمعية بتقديم الكؤوس اليهم وفقا للنتائج التالية :

*المسافة السريعة :
سيدات : 1- مريم شعبان ، 2- تالا سلام ، 3- ماري ان بالوز .
رجال : 1- باتريك غاريوس ، 2- احمد شامو ، 3- ليث النمر .

*المسافة الأولمبية :
سيدات : 1-كارينا عثمان ،2- ليندزي نادر ، 3- ميساء دبغي .
رجال :1-علي الزعبي ،2-فنسنت باروكي ،3- سيفاك دمرجيان .

*سباق التتابع :
المركز الأول : فريق الجيش اللبناني
المركز الثاني : اكاديمية ايليت للسباحة .
المركز الثالث : قوى الأمن الداخلي .

*بدل اولمبي :
المركز الأول : الجيش اللبناني
المركز الثاني : سبلاش داش
المركز الثالث : تراي باور

 


المصدر: الإتجاه